لقاء مفتوح لمدير فرع رام الله والبيرة مع طلبة كلية الإعلام

0
227

عقدت كلية الإعلام، يوم الأحد الموافق 30-9-2018م، لقاءً ترحيبياً بالطلبة الجدد بحضور مدير فرع القدس المفتوحة في رام الله والبيرة د. حسين حمايل.

وشارك في اللقاء د. شادي أبوعياش عميد كلية الإعلام،وأ. ياسين ريان رئيس قسم شؤون الطلبة في الفرع، وأ. بهاء الخطيب منسق العلاقات العامة في الفرع، وأعضاء هيئة التدريس في الكلية، وأ. مأمون المصري وأ. شيرين موسى من طاقم الكلية.

وتضمن اللقاء استعراض أهم الإرشادات الأكاديمية والسلوكية التي ينبغي على الطلبة الالتزام بها، إضافة إلى إعطاء بعض التوجيهات الخاصة بهدف اكتساب المهارات اللازمة لطلبة الإعلام في حياتهم الأكاديمية والعملية.

ونقل د. حمايل، في كلمة له، تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو لطلبة كلية الإعلام، مرحباً بالطلبة الجدد في بيتهم الثاني.

ونوه د. حمايل بالسمعة الطيبة التي يتمتع بها طلبة كلية الإعلام لدى المؤسسات الإعلامية، ما يعدّ مفخرة للجامعة، مشيداً بأعضاء الهيئة التدريسية في الكلية، وهم من أصحاب الخبرة الذين لا يدخرون جهداً من أجل تعليم الطلبة المعارف الكفيلة لتكوين إعلاميين ناضجين ومتمكنين.

وأشار إلى أهمية أن ينخرط طلبة كلية الإعلام الذين يتلقون محاضراتهم في كلية مسقط مع طلبة الفرع سواء من حيث تنظيم نشاطات أو من حيث تلقي محاضرات أكاديمية فيها، مذكراً بأن المرجعية الإدارية والأكاديمية للكلية وطلبتها هي فرع رام الله والبيرة، ولكن عدم انتهاء الجامعة من تشييد بناء الفرع الجديد يحول حتى الآن من التواصل المكاني المطلوب.

وأكد د. حمايل بضرورة أن يلتزم الطلبة بالسلوك الحسن والجدية والانضباط والالتزام لأنها عوامل أساسية لتحقيق النجاح، مبيناً أن الجامعة تؤمن بأن سمعتها الطيبة تأتي من خلال خريجيها المتميزين الذين يحتلون مناصب عليا في شتى الميادين والقطاعات.

وأشارد. حمايل إلى أن الجامعة بكل إدارتها وهيئاتها تفتح أبوابها أمام الطلبة للاستماع لأية ملاحظات أياً كانت، داعياً الطلبة إلى رفض تناول أية مشاكل تواجههم خلال مسيرتهم الأكاديمية من خلال اللجوء إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وإنما رفع الشكاوى من خلال القنوات الإدارية والرسمية متعهداً بدراساتها واتخاذ المناسب تجاهها.

وشدد على أن طالب الإعلام يجب أن يتمتع بثقافة عالية وأن يبادر لبناء قاعدة معرفية ليحيط بما يجري في بيئته، وكذلك العمل على التشبيك مع مؤسسات المجتمع المحلي المختلفة، ليكون قادراً على امتلاك المعلومة الدقيقة بعيداً عن الشائعات، لافتاً إلى أن دور الإعلامي هو وطني قبل أي شيء آخر للتصدي للفكر الاحتلالي الذي يحاول طمس الهوية الوطنية الفلسطينية.

وكان د. أبو عياش افتتح اللقاء بالترحيب بمدير فرع رام الله والبيرة د. حمايل، مشيراً إلى أن كلية الإعلام تابعة إدارياً وأكاديمياً للفرع، متحدثاُ عن الخطة الإرشادية لتخصصي الإعلام الجديد والعلاقات العامة.

واستعرض د. أبوعياش الجهود التي تبذلها الكلية على صعيد إبراز المنتج الإعلامي لطلبة الكلية من خلال إنشاء مدونة إلكترونية خاصة بهم، مشيراً إلى إن الكلية تنظم كل فصل سلسلة دورات وأيام دراسية متخصصة بهدف إكساب الطلبة مهارات متخصصة في مجالات إعلامية متنوعة.

ونبه د. أبوعياش إلى أن كلية الإعلام بدأت بتوقيع اتفاقيات تعاون مع مؤسسات إعلامية مختلفة بهدف إشراك الطلبة في برنامج تدريبي بالتعاون مع هذه المؤسسات.

بدوره، تحدث ريان عن المنح الطلابية التي تقدمها الجامعة، مبيناً أن الجامعة تستثني طلبة الإعلام من المنح الداخلية نظراً لأن كلفة هذا التخصص عالية ويكلف الجامعة نفقات مرتفعة، لكن سعر الساعة الدراسية فيه يظل الأدنى بين الجامعات المختلفة، منوهاً إلى الجامعة شملت مؤخراً طلبة الإعلام من ضمن الطلبة الذين يسمح لهم بالتقدم لمنحة اللجنة القطرية ضمن المعايير والأسس المتبعة لدى شؤون الطلبة والتي تشمل تعبئة الاستبانة الخاصة بطلب مساعدة طلابي.

كما تحدث ريان عن مساق العمل التطوعي الإجباري، إذ يطلب من كل طالب ملتحق بالجامعة قضاء(50) ساعة عمل تعاوني في مؤسسات محلية، لكنه سمح لطلبة كلية الإعلام استثناء للتدرب في مؤسسات إعلامية وذلك بهدف إكسابهم المهارات المهنية المطلوبة.